العدد الأول .. شهر شعبان .. مجلة شهرية تصدر عن المدينة الإلكترونية

حلول وأسرارإكس بوكسجيم بوي أدفانسبلاي ستيشن 2

 

 

 

 

 

 

 

 

 

                  أسطـــــورة زيـــلـــــــدا

      زيلدا الجديدة القادمة على الجيم كيوب وبقوة  عندما صدر العرض للعبة أسطورة زيلدا على الكيوب كان هذا  في عام 2000 قبل نزول الكيوب نفسه في اليابان وهذا العرض أبهر جميع مهوسي ألعاب الكمبيوتر وكثر الحديث عنه والخلافات التي تصدق هذا العرض وتكذبه أستمر الأمر ما بين مصدق ومكذب , وأسئلة تطرح يوميه في جميع المواقع والمنتديات إلى أن جاء ذلك اليوم الذي قلب فيه ماياموتو الأمور رأساً على عقب وكان غريبا جدا هذا الانقلاب ولم يخطر على بال أحد حتى كبار النقاد والكتاب ولكن ما هذا الانقلاب وهل كان في مصلحة الشركة أم لا ؟؟ وهل مياموتو سينجح هذه المرة أم لا ؟ دعونا نرى ما قالته المواقع بهذا الخصوص

موقع IGN

      في قصة محبوكة سوف تنقلنا إلى عالم زيلدا الجديدة وهو العالم الكارتوني الذي كان مخالفا لما توقعناه ومن أبرز مميزات هذه النقلة الكارتونية أنها تتيح للعبة زيلدا تفتحات وأفاق جديدة متميزة وهذه من مميزاتها التي سوف تميزها عن أجزائها القديمة وعن محركات الأكشن الموجودة في الساحة الألعاب حيث يترتب على هذا الجزء القادم عدة نقاط ومن أبرزها:

-أن القصة تعتبر أفضل بكثير من القصص القديمة التي تكاد تكون بلا هدف أما هذه حلول وأسرار

– أن هذا الجزء تضمن نفس ميكانيكية gameplay (مضمون للعبة) الذي كان موجودا في أوكرينا أوف تايم على ننتندو64 .

-أيضا يتضمن مضمون اللعبة على أشياء جديدة كالعمل عند البعض مقابل شيء ما والتخفي والتسلل الى المعسكرات (يبدو أن طريقة هيدو كوجيما قد فتحت أفاق جديدة في أشهر الألعاب ).

-أن أسلوب الرسوم المتحركة التي أتبعتها نينتندو  أعطت إلى أسطورة زيلدا عالما ملئ بالحياة والتفاعل الحقيقي مع الخلفيات بشكل كبير جدا لم يسبق له مثيل .

-المحرك الفريد من نوعه التي استخدمته أسطورة زيلدا في هذا الجزء منح صورة أفضل من قبل في الإضاءة والظل والضباب والدخان وغيره من المؤثرات .

 

موقع Gamers

       عندما عرضت لعبة أسطورة زيلدا الجديدة بثوبها الكارتوني الجديد لقد صاحب عرضها صحة كبيرة وانتقادات كثيرة أن لينك أصبح مجرد وجه طفولي أحمق والبعض الأخر أثبت إعجابه الشديد باللعبة, ولكن اللعبة انتقلت إلى رسوم كارتونية مرسومة هذه الشخصيات باليد ومدموجة مع عالم كارتوني ثلاثي الأبعاد رائع ولكن بعض اللمسات للعبة جعلتنا حزينين قليلا , لكن الاستعمال الرائع للخلفيات والمؤثرات التي استخدمت بمهارة مثل ( الماء الحي ,والضباب المعتم) سوف تستعرض إمكانيات الجيم كيوب .أن مضمون اللعبة يحتوي على ما كان موجودا في أوكرينا أوف تايم كما أيضا يحتوي على الأشياء الجديدة الخاصة في هذا الجزء كخاصية حساسية أزرار اليد التي استخدمتها زيلدا هذه المرة مثلا كلما ضغط على زر الضرب بقوة كلما ضرب لينك بقوة أكبر أيضا تنوع السيوف أكثر من السابق وتفاعل الأشياء من حول السيف عند استخدامه  كمثلا قطع الشجار , طبعا ولم يكن النقلة في هذا الجزء في الرسوم فقط بل النقلة الأعظم والأهم إضافة أشياء كثيرة إلى مضمون اللعبة كالتقاط الأسلحة الساقطة من الأعداء واختطاف بعض الأعداء مما يعمل فوضى كبيرة في الأعداء ,وتستطيع أن تبحر في عالم أسطورة زيلدا في قاربك الشراعي السريع عبر البحار الضخمة . 

هذا مقتطفات من بعض ما قالته المواقع الشهيرة عن لعبة أسطورة زيلدا , وهذا قول المدينة الإلكترونية عن هذه اللعبة

موقع EC-CO

سنستعرض لكم لعبة زيلدا الجديدة بتفاصيلها مبتدئين بقصتها التي تغيرت هي الأخرى بشكل كبير عن السابق.

 

القصة :

القصة تربط ما بين الأجزاء القديمة للزيلدا والجزء الجديد وهي تعتبر مكملة لها على كل حال حيث بعد ما قام لينك بأنقاذ العالم في أوكرينا أوف تايم وبعض المغامرات الجانبية في ماسك مارجور على أرض هايرول هناك بدأت أسطورة لينك بالانتشار وأصبحت على كل لسان على أنقاذ لينك هايرول من الشر . وهنا قرر لينك التسلل بعيدا عن هذه الأرض الي جعلته منه بطلا وعلمت منه أسطورة وبداء برحلة عبر البحار الضخمة على زورقه المتواضع الذي تنقله الريح من مكان لأخر بحثا عن صديق له قديم ولكن هذا الصديق(ترى من هذا الصديق)  أختطف ولأسباب مجهولةومن هنا يقرر لينك أنقاذه وتبداء من هنا الإنطلاقة .           

 

الرسوم:

تعتبر رسوم لعبة أسطورة زيلدا الجديدة من أبهر الرسوم التي رأتها العين المتذوقة للفن الكارتوني فهي تنهج نهجا جديدا نحو عالم ملئ بالألوان الطيف مما يعطي العين الراحة لهذه الأسلوب من الرسم وخاصة أن الرسوم الكارتونية كان لها دورا كبيرا في دمج أجواء وعوالم اللعبة مع بعضها البعض بشكل متناسق مما يجعل اللعبة كلها بخلفياتها وأجوائها تنبض بالحياة الكارتونية وتتفاعل مع الشخصية حتى لو أن شخصا اطلعا على اللعبة من الوهلة الأولى لجلس مشاهِداً لها حتى  تأتي النهاية منتظرا بذلك شعار ديزني لرسوم المتحركة .

أن هذه الرسوم الكارتونية ستفرح من هم متابعون لأفلام ديزني الكارتونية  وستجعلهم يعجبون باللعبة أيما أعجاب أما الذين يميلون إلى رسوم الكمبيوتر فأعتقد أنهم حزينون على التغير الكبير الذي حل برسوم اللعبة .

 

مضمون اللعبة :

        إن لعبة زيلدا استمرت معنا في سلسلتها الممتعة التي تنقلنا إلى عوالم أخرى ولكن كان لزيلدا التاريخ العريق والعراقة في زيلدا تنصبغ على الأجزاء الجديدة وكأن نتندو تريد الاحتفاظ بالبنية الأساسية لزيلدا مستمدتا من أجزائها القديمة , حيث نلاحظ في الجزء الجديد أن كل ما كان متوفر في الأجزاء القديمة مازال موجودا في زيلدا الجديدة ولكن بدلا من تغير الجزء بكاملة اقتصرت ننتندو على التطوير ودمج القديم مع الجديد لذلك لعبة زيلدا تعتبر لعبة مخضرمة إن صح التعبير .

       لقد تضمن الجزء الجديد على حركات جديدة لسيف وكيف تتفادى الضربات بدرع مستعينا بقواك السحرية التي سوف تساعدك كثير، طبعا ستتجول في أرجاء هذه العوالم المجهولة منتقلا من الزنزانات إلى الكهوف ومن ثم القرى البسيطة ، ولتنوع العوالم في زيلدا نصيبا من ذلك ستكون هناك أساليب كثيرة لتخطي هذه العوالم بصعابها أحيانا ستضطر أن تتقلد سهمك الناري لإذابة الجليد في طريقك و إلا مستعينا بحبلك لتخطي الحفر من تحتك و إلا مستعملا برميلا فارغا للعبور من حول الحرس والكثير من الأساليب للوصول إلى مطلبك ولا ننسى أن زيلدا بداء يجيد السباحة في هذا الجزء والإبحار بقاربه الشراعي الذي سنقله من مكان لأخر .

 

أساليب التخفي في زيلدا :

يوجد في زيلدا الكثير من الأساليب التخفي كدخول وسط برميل فارغ ثم المشي بين الجنود لكي لا يكتف أمره أيضا المشي بشكل هادئ كي لايوقض الجندي النائم أيضا الالتصاق بالجدار والنظر من خلفه أيضا الزحف في الممرات الضيقة مختصرا بها الطريق ومبتعدا عن أنظار الجنود والسباحة بهدوء أيضا والكثير من الأساليب لكنزيلدا ليست جاسوسية ولكنها مغامرات مع أر بي جي .

 

رأي ec-co في اللعبة

أن اللعبة تعتبر تحفة عام 2003 وهي لعبة قوية جدا من جميع النواحي ولكن قد نختلف على نقطة واحدة  ألا وهي الرسم الكارتوني الذي لا يرغب به البعض وقد سبب هذا الرسم إلى تخلى الكثير من مشجعي زيلدا ولكن بالمقابل قد جذب الأكثر إلى لعبة زيلدا وهذا ما يهم ننتندو والشركات الأخرى الكثيرة في الجمهور لذلك لا تعتبوا على اللعبة كونها تحفة كارتونية وإنما هي نمط أخر ولكن نحن لم نعتد عليه إلا للأطفال وهذا كلام غير صحيح نظرا إلى انتشار أفلام الكارتونية اليابانية بشكل أكبر بكثير من الأفلام الحقيقية في اليابان وشرق أسيا عموما في نهاية المطاف أتمنى أن تكون هذه العبة كما تعودنا منها بل أفضل .

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 
 
                               هذا المقال بقلم : رجل الظل